منتديات شباب بيك برعايه صابر ومطاريد
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
سبحان الله وبحمده سبحان الله العطيم
تحيه لشهداء مصر الاعـــــــــــــزاء
*القصاص القصاص *
للى
*اقتلو اخوتنا بالرصاص*
 
 
استنا شويا لو سمحت لمشاهد الشهداء
الشهيد: اسلام
الشهيد :كريم بنونه
 
الشهيد : احمد
الشهيد : حسين طه
 
الشهيد : عمرو غريب
.  
الشهيد : سيف
 
 
الشهيد :محمد
الشهيد : محمد
الشهيده :سالى زهران

 


محمد عبدالمنعم حسنين
20 سنة
 


Ibrahim Abdel-Satar
22 المصدر : 

Age: 34
Occupation: Police Officer (Major), Modereyet Amn El Qaliubeya
Where: Shobra El Kheima
المواضيع الأخيرة
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت
هل انت موافق على مايجرى الان فى مصر
نعم
71%
 71% [ 5 ]
لا
14%
 14% [ 1 ]
الى حد ما
14%
 14% [ 1 ]
مجموع عدد الأصوات : 7

شاطر | 
 

 قصة فيها حكمة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
samar saber



عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 03/08/2010

مُساهمةموضوع: قصة فيها حكمة    2010-08-23, 1:55 pm

ضفدعتان في بئر .. قصة قصيرة ذات مغزى كبير لكل محبط !!
هذه القصة بها مغزى عميق لكل انسان يشعر بالاحباط ولكل انسان يمنح الناس الشعور بالاحباط والوصول الى النهاية. لكي تعرف كيف تسير الامور في الحياة , تابع هذه القصة القصيرة...



كانت مجموعة من الضفادع تقفز مسافرة بين الغابات, وفجأة وقعت ضفدعتان في بئر عميق. تجمع جمهور الضفادع حول البئر, ولما شاهدا مدى عمقه صاح الجمهور بالضفدعتين اللتين في الأسفل أن حالتهما ميئوس منها وانه لا فائدة من المحاولة.

تجاهلت الضفدعتان تلك التعليقات, وحاولتا الخروج من ذلك البئر بكل ما أوتيتا من قوة وطاقة, واستمر جمهور الضفادع بالصياح بهما أن تتوقفا عن المحاولة لأنهما ميتتان لا محالة.

أخيرا انصاعت إحدى الضفدعتين لما كان يقوله الجمهور,وحل بها الإرهاق واعتراها اليأس, فسقطت إلى أسفل البئر ميتة. أما الضفدعة الأخرى فقد استمرت في القفز بكل قوتها. وأستمر جمهور الضفادع في الصياح بها طالبين منها أن تضع حدا للألم وتستسلم لقضائها , ولكنها أخذت تقفز بشكل أسرع وأقوى حتى وصلت إلى الحافة ومنها إلى الخارج وسط دهشة الجميع.

عند ذلك سألها جمهور الضفادع: أتراك لم تكوني تسمعين صياحنا؟! شرحت لهم الضفدعة أنها مصابة بصمم جزئي, لذلك كانت تظن وهي في البئر أنهم يشجعونها على إنجاز المهمة الخطيرة طوال الوقت.

ثلاث عظات يمكن أخذها من القصة.

1: كلمة مشجعة لمن هو في الأسفل قد ترفعه إلى الأعلى وتجعله يحقق ما يصبو إليه.

2: أما الكلمة المحبطة لمن هو في الأسفل فقد تقتله, لذلك انتبه لما تقوله, وامنح الحياة لمن يعبرون في طريقك ولو بكلمة طيبه.

3: يمكنك أن تنجز ما قد هيأت عقلك له وأعددت نفسك لفعله؛ فقط لا تدع الآخرين يجعلونك تعتقد أنك لا تستطيع ذلك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة فيها حكمة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ,.-~*'¨¯¨'*·~-.¸-(_ الشباك الاسلامى _)-,.-~*'¨¯¨'*·~-.¸ :: قصصنا لا يوجد مثلها-
انتقل الى: